KM
news

عملية فدائية في القدس – وإصابات خطيرة

أفاد مراسل الميادين اليوم الأحد, بمقتل أحد الإسرائيليين وإصابة آخرين بينهم إصابة خطيرة، جراء تنفيد عملية إطلاق نار عند باب السلسلة في القدس.

وذكر مدير مكتب الميادين في فلسطين أنّ منفذ عملية القدس تنكر بزي رجال الدين “الأشكيناز”، مشيراً إلى أنّ الجيش الاسرائيلي استدعى قوات كبيرة إلى البلدة القديمة بعد عملية باب السلسلة في القدس.

وتحدثت “قناة 20” الإسرائيلية عن إصابة خطيرة في الرأس لأحد أفراد الجيش الاسرائيلي، فيما أشار مراسل “القناة 12” إلى أنّ العملية مزدوجة وتضمنت إطلاق نار وطعن.

بالتزامن، أعلنت حركة حماس أنّ “العملية عند باب السلسلة صباح اليوم تأتي في إطار الرد الطبيعي على جرائم الجيش الاسرائيلي المتصاعدة في مدينة القدس وأحيائها”.

وقال المتحدث باسم حركة حماس، حازم قاسم، على حسابه عبر “تويتر”: “عملية فدائية في القدس التي ستظل تقاتل حتى طرد إسرائيل”، مضيفاً أنّ “القدس لن تستسلم لواقع اسرائيل البغيض”.

كما باركت حركة الجهاد الإسلامي “العملية الفدائية البطولية التي وقعت صباح اليوم في القدس”، مشيرةً إلى أنّ هذه العملية هي “رد طبيعي على تصاعد إرهاب المستوطنين وجنود الجيش الاسرائيلي، وإمعان حكومة اسرائيل في عدوانها وسياسات الهدم والتهجير التي تطال أهلنا في القدس”.

ولفتت الحركة إلى أنّ “هذه العملية البطولية تدل على قوة وحيوية المقاومة وتمسك الشعب الفلسطيني بالمقاومة كنهج قادر على ردع اسرائيل وكسر عنجهيته”.

وأضافت: “إن اسرائيل تتحمل كامل المسؤولية عن سياساتها، وواهمة من يظن أن الشعب الفلسطيني سيستلم أمام سياسات الجيش الاسرائيلي وقوة الاٍرهاب الذي تمارسه اسرائيل”.

بدورها، أكّدت “حركة المجاهدين الفلسطينية” “على صوابية نهج المواجهة مع اسرائيل حتى كنسه عن كافة أراضينا”، مشددةً على أنّ “هذه العملية تظهر حيوية شبابنا ونشاطهم المقاوم في الضفة والقدس، وقدرتهم على استرداد كافة حقوقنا الوطنية المسلوبة”.

وأشارت حركة المجاهدين إلى أنّ “هذه العملية اليوم تأتي في سياق الرد الطبيعي على جرائم اسرائيل ولتؤكد إصرار شبابنا في الضفة على تبني خيار المقاومة، وقدرتهم على تجاوز محاولات التدجين وكافة المؤامرات”.

ودعت إلى “تصعيد العمليات التي تستهدف الجنود الاسرائيليين وقطعان المستوطنين في القدس والضفة، وإشعال الأرض المحتلة تحت أقدامهم حتى يندحروا عن أرضنا”.

من جهتها، قالت حركة الأحرار إنّ “تصاعد العمليات البطولية في القدس والضفة يؤكد حيوية المقاومة وتمسك شعبنا بها”، مشيرةً إلى أنّ العملية “رسالة لبريطانيا وللسلطة التي تسعى لسحب سلاح المقاومة في جنين”.

وأوضحت الحركة أنّ “خيار المقاومة هو الخيار الاستراتيجي لشعبنا لتحقيق أهدافه ومواجهة اسرائيل وعدوانه، وشبابنا الثائر لن يستسلم لواقع اسرائيل وإجرامها”، داعيةً أبناء الشعب في الضفة والقدس “لمواصلة وتصعيد العمليات البطولية وتفجير انتفاضة شعبية عارمة للجم إجرام اسرائيل”.

وكان مستوطنون اقتحموا، اليوم الأحد، المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة، بحماية الشرطة الإسرائيلية، ونفذوا جولات استفزازية في باحاته.

وفي وقت سابق اليوم، أصيب صحافي وعدد من الشبان بحالات اختناق وبالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، اليوم الأحد، خلال مواجهات مع قوات الجيش الإسرائيلي، عقب اقتحامها مدينتي رام الله والبيرة.

واندلعت مواجهات عقب اقتحام قوات الجيش الإسرائيلي حي عين منجد في مدينة رام الله، ما أسفر عن إصابة الصحفي ماهر هارون برصاصة مطاطية، وعشرات المواطنين بحالات اختناق.

وأضافت المصادر لوكالة “وفا” أنّ قوات الجيش الإسرائيلي اعتقلت الشاب محمد السلامين، بعد أن داهمت منزل ذويه في حي الشرفة في مدينة البيرة. واعتقلت قوات الجيش الإسرائيلي أسيرين محررين من مدينة الخليل، وطالت الاعتقالات أكثر من 10 شبان من مناطق متفرقة في الضفة الغربية.

 الآراء الواردة تعبر عن رأي صاحبها ولا تعكس بالضرورة وجهة نظر مجموعة كن مواطن الإعلامية 

المزيد من الأخبار
اترك تعليقا