KM
news

إستقالة رندلى جبور – مواقف “صادمة وجريئة” تُكشف لأول مرة

أشارت الإعلامية دندلى جبور الى أنها “قدّمت إستقالتها من منصبها كمنسقة اللجنة المركزية للإعلام في التيار الوطني الحر، فمن الطبيعي أن يقوم الإنسان ببعض التغييرات في حياته، والأكيد أن هذا الأمر لا يتعلق بتغيير القناعات والمبادئ”.

وكشفت عبر “سبوت شوت” أنها اتخذت هذا القرار “الواجب اخلاقيًا تجاه عائلتي وتجاه التيار الوطني الحر”، مضيفةً: “أنا لدي ظرفي الخاص ولا أريد التقصير لا مع عائلتي ولا مع التيّار”.

وأشارت الى أن الإستقالة “فُرضت علي”، بمعنى أن “الظروف فَرَضت عليَّ هذا الأمر، ولولا هذا الظرف الخاص لكنت استمريت في منصبي السابق”.

وأكدت أنه “لا يوجد خلاف بيني وبين التيار، وأكبر دليل هو التغريدة الوجدانية لرئيس التيار جبران باسيل التي تحدث فيها عن استقالتي، والتي تُثبت أن العلاقة قوية وخاصة، فأنا في صلب التيار ولا يمكنني ان اكون الا في التيار”.

ولفتت رندلى جبور الى أن “جبران باسيل تمنى علي أن لا أستقيل، وهو يعتبر أنني في موقعي قادرة على أن أُحدث فارقًا، لكنه في النهاية احترم موقفي وقراري وسأبقى الى جانبه والى جانب الرئيس ميشال عون”.

وقالت رندلى جبور لـ”رفاقها” في التيار: “وعد مني انني لن اترك التيار الوطني الحر الى أي مكان آخر، وأنا معكم وسأبقى”.

وعن حديث البعض عن اسباب استقالتها أو “انشقاقها من التيار والذهاب الى القوات اللبنانية” او عن امكانية تعيينها في منصب وزاري أو إمكانية ترشحها للنيابة، أجابت جبور مبتسمة، “بعض الإعلاميين الذين بثّوا الإشاعات عن استقالتي وهؤلاء لا يعملون بالصحافة بل بالبروباغندا والسياسة”.

وقالت: “التيار الوطني الحر لا يزال الأشرف والأنظف، وهو أكثر تيار عمل لمصلحة لبنان واللبنانيين، ولكن الظروف عاكسته وقد تعرض لحرب عالمية كونية لإفشاله، وحجم اخطائه أقل من حجم اخطاء المجتمع المدني حتّى”.

وتحدثت جبور عن مقدار التنمر الكبير الذي تعرضت له خلال الفترة السابقة، مشيرةً الى انها “تعرضت لحملات تنمر منظمة وقلة اخلاق، بس انا جلدي بيحمل”.

ووجهت رسالة للمتنمرين قالت فيها: “ما بقى تصرفوا طاقة على هذه التصرفات فهذا الأمر لن يعود عليكم بأي نتيجة، بل بنتيجة عكسية وهو أن شهرتي ستزيد”.

 الآراء الواردة تعبر عن رأي صاحبها ولا تعكس بالضرورة وجهة نظر مجموعة كن مواطن الإعلامية 

المزيد من الأخبار