KM
news

خبرٌ سارّ إلى اللبنانيين

يشهدُ لبنان إرتفاعاً كبيرا بحالات كورونا اليوميّة، والتي تنذر بإحتمال زيادة أكبر ‏لاسيّما أننا على مشارف فصل الشتاء ومواسم الأعياد. ‏

وبدأت تبرز مخاوف من إقفال عام يواكب مرحلة الأعياد نظراً للأوضاع المتردّية ‏التي يعيشها القطاع الاقتصادي والسياحي في لبنان نتيجة عوامل عدة.‏

في هذا الإطار، أكّد رئيس لجنة الصحة النائب عاصم عراجي أنّه “إذا بدأنا بتطبيق ‏الإجراءات الوقائية بشكل جيّد سنتمكن من إحياء عيد الميلاد ورأس السنة دون ‏إقفال جزئي أو كلّي”.‏

وأشار في حديث لـ”ليبانون ديبايت”، إلى أنّه “لا يمكننا البتّ بهذه المسألة منذ الآن، ‏لأن هذا الفصل تنتشر فيه الفيروسات بشكلٍ كبير، وأنا أتوقّع ارتفاعاً بالاصابات ‏ولكن لا نعرف الى أيّ مدى ستصل إذ أنه في لبنان لا التزام بالاجراءات الوقائية ‏ولا تباعد إجتماعي”. ‏

أضاف: “لدينا مناعة مجتمعية بنسبة 60% ولم ندخل بعد في مرحلة الأمان، ولكن ‏الأمر الإيجابي أنه مقارنة بأرقام العام الماضي الاصابات والوفيات كانت مرتفعة ‏جداً. أما اليوم فصحيح أن عدد الاصابات مرتفع إلاّ أن عدد الوفيات لا يدعو للقلق ‏وحتى حالات الدخول الى غرف العناية الفائقة”. ‏

وتابع: “في المقابل، الأمر المُقلق أن المستشفيات أقفلت معظم غرف الكورونا، ‏بسبب الأزمة المالية ونقص الممرضين والممرضات وهجرة الأطباء الذين غادروا ‏لبنان، إضافة الى النقص في المستلزمات الطبيّة، بالتالي ليس لدينا القدرة إذ حصل ‏تفشٍ للفيروس على مواجهته”. ‏

وردًا على سؤال عن مدى سلامة اللقاحات في ظل الإنقطاع المتواصل في التغذية ‏الكهربائية لساعات طويلة والتي ترافقت مع أزمة شحّ المازوت، أجاب:

“المخزن ‏الأساسي للقاحات في مستشفى رفيق الحريري، ومنه يوزّع على باقي المستشفيات ‏ومعظمها لديها براداتها ومولداتها ولا يمكنها العمل من دون كهرباء 24/24 ساعة. ‏لذا من المفترض أن هذا هو الواقع ولا نعلم إذا كان هناك شيء مغاير”. ‏

أمّا عن أزمة الأدوية المستعصية وفقدانها من الصيدليات ما يعرّض حياة المرضى ‏للخطر، فكشف عراجي عن خبر سارّ وقال: “إجتمعنا مع مستوردي الأدوية ووزير الصحة، وتم التأكيد ‏أنّ مصرف لبنان سيدفع كل شهر 35 مليون دولار لإستيراد الادوية وحليب ‏الاطفال والمستلزمات الطبية، و35 مليون دولار للمستحقات المتوجّبة لهم. ما يعني ‏أنه تم التوصّل إلى حلّ للأزمة”. ‏

وتابع: “الأمراض السرطانية والمزمنة والامراض العقلية والنفسية إضافة الى ‏الحقن التي تستعمل في المستشفيات سيشملهم الدعم بنسبة مئة في المئة”، مؤكّداً أن ‏‏”الأدوية المزمنة المنخفضة السعر بين 10 و15 الفاً فستكون مدعومة بنسبة ‏‏25%. أما الأغلى لغاية الـ50 الفاً ستكون مدعومة بنسبة 45%، والاغلى بنسبة ‏‏65%”. ‏

وشدّد في الختام على أنّ “معظم شركات الأدوية بدأت باستيراد الأدوية والبعض ‏منها أصبح في المخازن وسيتم توزيعه على المستشفيات والصدليات”. ‏

 الآراء الواردة تعبر عن رأي صاحبها ولا تعكس بالضرورة وجهة نظر مجموعة كن مواطن الإعلامية 

المزيد من الأخبار