KM
news

باكستان – 20 قتيلا على الأقل بينهم أطفال – زلزال ضرب جنوب البلاد

قتل 20 شخصا على الأقل، بينهم أطفال، وأصيب أكثر من 200 آخرين، 40 منهم في حالة خطرة، في زلزال بقوة 5،7، ضرب إقليم بلوشستان في جنوب البلاد. والمنطقة الأكثر تضررا هي هارناي، المدينة الجبلية التي يصعب على فرق الإغاثة الوصول إليها، لعدم وجود طرق معبدة، كما أن شبكات الكهرباء والهاتف فيها بدائية. وأدى الزلزال إلى انقطاع التيار الكهربائي في المنطقة، مما اضطر العاملين في المستشفى الوحيد بها إلى علاج المصابين باستخدام مصابيح الهواتف المحمولة.

Screenshot-20211007-104549-Chrome

أعلنت السلطات الباكستانية فجر الخميس مقتل ما لا يقل عن 20 شخصا وإصابة أكثر من 200 آخرين بجروح في زلزال بقوّة 5.7 درجات ضرب إقليم بلوشستان في جنوب البلاد.

وقال ضياء الله لانغاو وزير الداخلية في حكومة الإقليم إن: “المعلومات التي وردتنا تفيد بأن 20 شخصا قتلوا من جراء الزلزال. عمليات الإنقاذ لا تزال جارية”. وأضاف أن “أكثر من 200 شخص أصيبوا بجروح”.

من جهته قال سهيل أنور هاشمي المسؤول الكبير في حكومة إقليم بلوشستان إن العديد من الضحايا قضوا من جراء سقوط أسقف أو جدران عليهم، مشيرا إلى أن من بين القتلى امرأة وستة أطفال. وأضاف: “سنرسل قريباً طائرات هليكوبتر إلى المنطقة لدعم عمليات الإغاثة وإخلاء الجرحى”.

ووفقا للمركز الأمريكي للمسح الجيولوجي فإن الزلزال ضرب في الساعة 22:01 ت غ الأربعاء (الثالثة فجرا بالتوقيت المحلي) ومركزه يقع على عمق 20 كلم وعلى بُعد 100 كلم من عاصمة الإقليم كويتا، وقد شعر به سكان هذه المدينة والعديد من مدن وبلدات الإقليم.

وأكثر المناطق التي تضررت من الزلزال هي هارناي، المدينة الجبلية التي يصعب على فرق الإغاثة الوصول إليها، لعدم وجود طرق معبدة كما أن شبكات الكهرباء والهاتف فيها بدائية.

مستشفى تحت الظلام

وقال زاهر تارين المسؤول في مستشفى هارناي العام إن الزلزال أدى إلى انقطاع التيار الكهربائي في المنطقة، مما اضطر العاملين في المستشفى الذي يعاني أصلا من ضعف في التجهيزات، إلى العمل في الظلام.
وأضاف: “نعمل بدون كهرباء باستخدام المصابيح وأنوار الهواتف المحمولة”.

وأوضح أن “غالبية الجرحى الذين وصلوا إلى المستشفى يعانون من كسور في الأطراف. لقد أعيد عشرات الأشخاص إلى منازلهم بعدما تلقوا الإسعافات الأولية، وهناك حوالى 40 شخصا آخرين إصاباتهم خطيرة وتم نقلهم إلى مدينة كويتا في سيارات إسعاف”.

وتشهد باكستان زلازل باستمرار لوقوعها فوق نقطة التقاء الصفائح التكتونية الهندية والأوروبية الآسيوية.

وفي تشرين الأول/أكتوبر 2015، أدّى زلزال بقوة 7.5 درجات إلى مقتل 400 شخص في باكستان وأفغانستان.

وقبل عشر سنوات، في 8 أكتوبر/تشرين الأول 2005، خلف زلزال بقوة 7.6 درجة أكثر من 73 ألف قتيل و3.5 مليون مشرد، غالبيتهم في الشطر الخاضع للسيطرة الباكستانية من كشمير.

 الآراء الواردة تعبر عن رأي صاحبها ولا تعكس بالضرورة وجهة نظر مجموعة كن مواطن الإعلامية 

المزيد من الأخبار
اترك تعليقا