KM
news

الدولار الى٥٠ ألف، والمثلث الذهبي سرق أموال الناس!

اعتبر الخبير الاقتصادي نقولا شيخاني إلى أن سعر الدولار الحالي (١٥٠٠٠) ليس السعر الحقيقي، وفي حديث لقناة الجديد أشار إلى أن الدولار يتأثر أصلا بالعرض والطلب اليومي. ومع تشكيل الحكومة أكد بأن جو الثقة الموجود حاليا أدى إلى انخفاض السعر الى نحو ١٤٠٠٠ ليرة، إلا أن هذا الأمر هو مؤقت لأن ميزانية المدفوعات سلبية، إضافةً إلى أن المصرف يقوم بطبع الليرة مع توجهات إلى رفع الرواتب للمرة الثانية، وبالتالي فإن وضع الليرة سيتدهور أكثر.

وحذر “شيخاني” من “التدهور المفرط” الذي ينعدم معه الحد من التدهور الإقتصادي تماماً كما حدثَ في فنزويلا، ولفت إلى أنه إذا لم تقم الدولة بالإصلاحات اللازمة، ولم يتوقف المصرف عن طبع الليرة، ورفع سعر الليرة مقابل الدولار (٣٩٠٠-٤٠٠٠) لدعم مالية الدولة، فإن كل هذه العوامل ستؤدي إلى تخطي الدولار عتبة ٥٠ ألف ، وهذا ما أكد عليه أحد البنوك الأميركية.

أما بخصوص رفع الدعم فقد أشار “شيخاني” إلى أنه مع رفع الدعم سيؤثر ذلك أولا على الوقود الذي سيزيد سعرها ٥٠٠٪ وتوازياً سيكون هناك ارتفاع بأسعار البضائع والخدمات. وأشار إلى أن الحل الأمثل هو العمل على إنجاز البطاقة التموينية ومنها الانطلاق لخطة أمن اجتماعي.

وعلى صعيد المساعدات الدولية فقد أشار إلى أن المساعدات الخارجية مشروطة بالإصلاحات التي طلبها صندوق النقد، والمليار دولار التي حصل عليها لبنان من صندوق النقد والتي اعتبرها شيخاني اصلا هي من حقوق لبنان، يتوجب استعمالها لدعم ميزان المدفوعات كي نستطيع إدخال fresh money.

وأكد بأن التدقيق الجنائي يجب أن يتم على “المثلث الذهبي” الذي يجمع البنوك، مصرف لبنان، ووزارة المالية، الذين قاموا مجتمعين بسرقة أموال الشعب، مُشددا على أن البنوك قد خلقت الدولار الوهمي والاصطناعي لإيهام الناس، وتساءل “أين هي دولارات المودعين؟”

ولفت أخيرا إلى أن أموال الناس قد تبخرت كلياً، فداخل البنوك اللّبنانية اختفت جميع الدولارات، وبالتالي فإن المودعين حتما خسروا أموالهم.

 الآراء الواردة تعبر عن رأي صاحبها ولا تعكس بالضرورة وجهة نظر مجموعة كن مواطن الإعلامية 

المزيد من الأخبار