KM
news

المطران عودة: هذا ما نشهده في بلدنا

الوكالة الوطنية للإعلام

إعتبر متروبوليت بيروت للروم الأرثوذكس المطران الياس عودة أنّ “ما نشهده في بلدنا هو طغيان حبّ الأنا، إذ إنّ كلّ طرف يُريد مصلحته الشخصية فقط، على حساب عائلة الوطن”.

وأشار عوده خلال عظة قداس الأحد من كاتدرائية القديس جاورجيوس للروم الأرثوذكس في وسط بيروت, أنّ “هذا ما جعل مِن العلاقة العائلية، بين الشعب والمسؤولين علاقة فاشلة، فاقدة للمحبّة، مليئة بالكراهية والنزاعات”.

من جهة ثانية، أكّد عوده أنّ “كلّ ما ينطبق على العائلة الصغيرة ينطبق على الكبيرة، خصوصاً مِن جهة حضور الله في العلاقات، والحرّية التي يجب أن يتحلّى بها أَبناء الشعب الذي لا يعيش حاليّاً سوى الإحباط، والشعور بفقد الكرامـة”.

واعتبر عوده أنه “عندما يكون الله حاضراً في حياة جميع مكونات الوطن مِن زعماء ومسؤولين ومواطنين، وعندما تسود المحبة والتواضع والصّدق والوفاء للوطن، وتعمّ الفضائل يصبح البلد فردوساً أرضياً”، داعياً الجميع إلى “العودة إلى الله، عندئذ يستقيم عمل الجميع وننجو جميعاً من الهلاك”

 الآراء الواردة تعبر عن رأي صاحبها ولا تعكس بالضرورة وجهة نظر مجموعة كن مواطن الإعلامية 

المزيد من الأخبار