KM
news

جابر: “للأسف، وفيات كورونا في لبنان إلى إرتفاع”

أمور كثيرة ومتسارعة طغت على المشهد اللبناني ، أدت الى حالة من الفوضى و عدم الأكتراث لوجود وباء.. وباء حيّر العلماء ويعرف تماماً كيف ينتشر داخل المجتمع.

مع تواتر الأحداث الداخلية ، ودخول المجتمع في سبات عميق ، إرتفعت إصابات كورونا محلياً على الرغم من وجود عوامل عدة تمنع تمدد الوباء! إضف إليها إنخفاض في عدد الفحوصات مقايسة بإرتفاع الإصابات.

مما لا شك فيه أنّ وزارة الصحة واللجان الصحية فشلت في إدارة الموجة الوبائية حيث بدأنا نشهد إرتفاع ملحوظ بالإصابات مع عدم إكتراث داخلي لوجودها!

أضف إليها الفشل الذي تمارسه اللجنة الوطنية للقاح، حيث شهدنا محلياً عدة حالات صحية ووفيات نتيجة اللقاح، لم يصدر عنها اي تقرير أو تفسير علمي طبي لوجود هذه العوارض والوفيات.

عليهم أن يخبروا الناس عن أسباب التجلطات التي تحدثها بعض اللقاحات. هل يجب أن نؤمِّن مناعة مجتمعية نتيجة اللقاح ولا يجب أن نؤمِّن أمان صحي للمتلقح!!! العديد من الدول أوقفت ملايين الجرعات لسلبياتها على صحة الناس.

“صحة الناس منها لعبة أو حقل للتجارب”.

كفاكم محاربة للأصوات العلمية ، لأصوات أهل الإختصاص وللأصوات التي تُحذر من خطورة بعض اللقاحات. إن كان لديكم الدليل فقدموه ، وغير ذلك فلتصمتوا ولتُخرجوا صحة الناس من بازاراتكم الدونية والسياسية.

خلاصة: إن وباء كورونا يتمدد بيننا مجدداً، ومع قدوم فصل الشتاء سيتمدد أكثر ويجب الحذر.. علينا أن لا نقع في خطأ العام الماضي على الرغم من وجود اللقاحات.. حياتك مهمة ، حافظ عليها.

الآراء الواردة تعبر عن رأي صاحبها ولا تعكس بالضرورة وجهة نظر مجموعة كن مواطن الإعلامية

المزيد من الأخبار