KM
news

أميرة – عراقية مصابة بمرض زاد جمالها وتطمح لمنافسة حسناوات العالم

مكان بين فتيات المودل في العراق والعالم تطمح إليه أميرة ذات الـ20 عاما، المصابة بمرض جلدي مزمن لا شفاء منه، وهي تحمل رسالة سامية تثبت جمال اختلافها مع قريناتها المصابات على غرار أول عارضة أزياء الكندية العالمية، ويني هارلو.

1050016741-9-12-1280-853-480x0-80-0-1-90695d015b5bbf91bc440660503e18a0-jpg

تخرج أميرة هاني رشو، الفتاة العراقية من المكون الإيزيدي، من منزلها الكائن في ناحية سنوني التابعة لقضاء سنجار غربي مركز نينوى شمالي العراق، في الساعة الرابعة فجرا، يوميا للتوجه إلى عملها المتمثل برفع العبوات الناسفة والمواد المتفجرة والخطيرة التي خلفها تنظيم “داعش” الإرهابي (المحظور في روسيا الاتحادية) عندما استولى على المدينة وطبق إبادة شنيعة بحق المكون الإيزيدي قبل سبعة أعوام.

1050016736-0-11-851-1280-480x0-80-0-1-675b897ea74a151f064be8e1f038ef5b-jpg

تحلم أميرة أن تصبح عارضة للأزياء ومودل لما تتمتع به من جمال يشع سحرا منها بين سفوح جبال سنجار، وبقلب طموح يتحدى مرض البهاق النادر الذي لا شفاء منه، والذي أصاب جلدها وزاد جمالها حسنا وتميزا.

وتحدثت أميرة هاني رشو في لقاء مع مراسلة “سبوتنيك” في العراق، اليوم، قائلة:

“تخيلي عدد المصابين بالبهاق في الوطن العربي ولم تكن لديهم الجرأة أو الشجاعة لمواجهة التنمر والصعوبات، كما لا يمكنهم نشر صورهم على مواقع التواصل الاجتماعي بصورة إيجابية وتمثيل المصابين بالبهاق بشكل إيجابي”.

وأضافت أميرة: “أردت أن أقوم بتغيير إيجابي وأتحدّى المعوّقات وتحلّيت بالجرأة والشجاعة، لأنه لا يوجد داع إلى الحرج من مرض مزمن”.

1050016757-2-10-853-1280-480x0-80-0-1-02c220e7716d9c51b5907ab95f829127-jpg

نجاة من الإبادة

وكانت أميرة التي تحمل شهادة السادس ابتدائي ولم تكمل دراستها بسبب ظروف عائلية خارجة عن إرادتها حسبما ذكرت، قد نزحت مع عائلتها إلى مدينة السليمانية التابعة لإقليم كردستان عندما استولى “داعش” الإرهابي على قضاء سنجار غربي الموصل مركز نينوى شمالي العراق في مطلع أغسطس/ آب عام 2014.

واستطردت: “مكثنا أنا وعائلتي المكونة من أبي وأمي وأخي الصغير في السليمانية طوال عامين، ثم رحلنا إلى أحد المخيّمات وبقينا فيه لمدة شهرين كاملين قبل أن نعود إلى سنجار”.

حلم قديم

وتبين أميرة بقولها: “أن أصبح مودل أو عارضة أزياء ذلك حلم قديم بات هاجسا لإيصال صوتي وصوت من يعانون مثلي من مرض البهاق إلى العالم، كي تصل رسالتي لهم وهي: نحن نستطيع تحقيق أحلامنا رغم اختلافنا عن باقي البشر”.

طموح

وتطمح أميرة إلى المشاركة في مسابقات الجمال التي تقام في العراق على وجه الخصوص والعالم عامة، بعد قطعها شوطا طويلا في التغلب على المضايقات والتنمر في حياتها اليومية سابقا.

1050016751-1-19-1280-853-480x0-80-0-1-d7b161c445b04f93b00e5940a63d375a-jpg

تتلقى أميرة ذات الشعر الكاريه بقصته التي أبرزت ملامحها، دعما وتشجيعا من قبل عائلتها وأصدقائها قبل خروجها من دوامة نظرات الناس والمضايقات والتنمر على بشرتها، معبّرة:

“أصبح الأغلبية يحترمونني ويتفهمون اختلافي ليس مرضا إنما اختلاف جميل من الله”.

وتحلم أميرة بأن تحصد شهرة عالمية وتشارك في عروض خارج حدود العراق كي تساعد الناس ممن يشبهونها وتبرهن للآخرين والعالم بأسره أن نجاحها هو تميزها ويرى الجميع التميز الجميل للمصابين بالبهاق.

وتخبرنا أميرة أنها “تفكر بالهجرة لتحقيق أحلامها وتتمنى أن تتلقى العروض المحلية والعربية والدولية لعروض الأزياء والمودل، مشيرة في الوقت ذاته إلى سوء الواقع الخدمي الذي لا تزال تعاني منه العائلات العائدة إلى سنجار”، وتتدارك بالقول: “لكن مدينتي جميلة رغم ذلك”.

واختتمت أميرة حديثها منوهة إلى أنها “تعمل في الوقت الحالي مع المنظمة الدولية لإزالة الألغام والعبوات الناسفة والمخلفات الحربية واختصارها “MAG”، كما عملت سابقا مع عدة منظمات إنسانية منها بشكل طوعي لتقديم المساعدة للناس”.

1050016731-9-26-853-1280-480x0-80-0-1-9be5fdf34929249d317a466689e90fc1-jpg

الجدير بالذكر أن البهاق هو مرض جلدي يحدث بسبب فقدان لون الجلد الطبيعي وظهور بقع بيضاء اللون يمكن أن تؤثر في الجلد أو في أي جزء من الجسم، وقد يؤثر أيضا في الشعر وداخل الفم.

وتعد ويني هارلو عارضة الأزياء الكندية المصابة بمرض البهاق، وهي في العشرينيات، واحدة من أشهر عارضات الأزياء في العالم وأكثرهن تميزا، وهي الوجه الدعائي للعلامة التجارية العالمية “ديسيغوال”، وصنفت من قبل هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي” ضمن لائحة أكثر 100 امرأة تميزا ونجاحا في عام 2016.

المزيد من الأخبار