KM
news

حلولٌ ترقيعيّة لتلافي أزمة الخبز

سَادت الحلول الترقيعيّة كافة الازمات في لبنان حتى وصلت إلى “ترقيع” رغيف الخبز، وهَا هِي المَطاحن تُعلن التوقف عن العمل مما ينذر بأزمة تطال “قوت الفقير”.

فاقد الشيء لا يُعطيه بهذه العبارة، يصف مدير عام الحبوب والشمندر السكري في وزارة الاقتصاد جريس برباري الوضع المُستجد، فكيف ستتمكن المطاحن من الطحن إذا لم تتأمن لها الكهرباء؟

ويَكشف عن مساعي مع مستشار رئيس الوزراء حسين قعفراني لتأمين المازوت للمطاحن يوم غد وهناك إجتماع اليوم لإيجاد حلّ مؤقت لتعود المطاحن إلى عملها، ويُوضح أنّ “عدداً قليلاً من المطاحن ما زال يعمل اليوم”.

ويبدو أنّ “الوزارات باتت اليوم تستجدي من الشركات المستوردة بعض المازوت بعد أن نفذت في منشآت الزهراني، ويقول برباري لـ”ليبانون ديبايت” الأزمة ستتفاقم والحلول الترقيعية لم تَعد تجدي وإذا كان الحلّ برفع الدعم ليرفعوه، لأننا نعيش كل يوم أزمة”.

وعن تسعيرة ربطة الخبز والتهويل برفع ثمنها، أكّد ان هذا القرار تتخذه وزارة الاقتصاد ومن يلجأ إلى رفع السعر سيتم تسطير محضر ضبط بحقه وسيدفع عندها كل ما جناه من رفع التسعيرة إلى الدولة”.

الآراء الواردة تعبر عن رأي صاحبها ولا تعكس بالضرورة وجهة نظر مجموعة كن مواطن الإعلامية

المزيد من الأخبار