KM
news

هل يجمّد البحث والتحري بحق سلامة… مشاورات التأليف؟

كتبت كلير شكر في” نداء الوطن”: كان يفترض، وفق المطلعين على حركة رئيس الحكومة المكلف نجيب ميقاتي، أن يكون لقاؤه مع رئيس الجمهورية، قبل تأجيله، واحداً من الجولات النهائية بعدما قطعت المشاورات شوطاً مهماً من التفاهم الثنائي بين الرجلين… إلى أن رمت القاضية غادة عون طابة مذكرة البحث والتحرّي بحق حاكم مصرف لبنان رياض سلامة، ما أدى إلى تجميد حركة المفاوضات بين الرئاسة الاولى ورئيس الحكومة المكلف، بانتظار اتضاح الصورة.

يقول هؤلاء المطلعون إنّ ميقاتي كان يعمل على تذليل العقبات والعقد التي كانت قائمة بينه وبين رئاسة الجمهورية، لا سيما في ما خصّ الأسماء، وتحديداً وزارة العدل التي استعرضا حولها رزمة من الأسماء والترشيحات.

كذلك الأمر بالنسبة لحقيبة الطاقة التي طُرح لتوليها خلال الساعات الأخيرة اسم مقبول من الفريقين بشكل ساعد على تقدم العملية التفاوضية.

فيما كان يفترض أن يستكملا النقاش في سلّة التعيينات التي قد تقوم بها الحكومة فيما لو جرى تأليفها نظراً لتوسع اطار الشواغر في الادارات العامة خلال الفترة الأخيرة.

حتى ساعات الصباح الاولى كان المناخ ايجابياً ولو أنه لا يشي بامكانية اقتراب الولادة الحكومية التي بقيت تحت سقف الثلاث ثمانيات، مع العلم أنّ أياً من المعنيين لم يكن يتمتع بالقدرة على تحديد الاجابة على سؤال جوهري: هل سيوقع رئيس الجمهورية مراسيم حكومة الشغور الرئاسي، لا يملك فيها جبران باسيل اليد الطولى؟ فعلاً لا جواب.

ولعل هذا التطور هو الذي دفع ميقاتي الى تأجيل زيارته الى بعبدا، مع العلم أنّه لم يكن متأكداً ما اذا كان سيتوجه قبل الظهر أو بعده نظراً لكون العديد من الحقائب التي كانت محسومة في السابق، عادت وتعرضت للمراجعة والوقوع في فخ الاشكاليات.

ما يعني أن بلاغ البحث والتحري الصادر بحق سلامة انضم الى سلسلة التعقيدات التي كانت قائمة بالأساس في ما خص الحقائب الوزارية، ولو أن بعض المطلعين يؤكدون أنّه سبق لرئيس الجمهورية ورئيس الحكومة المكلّف ان تفاهما على تأجيل البتّ بمسألة سلامة الى حين انتهاء مشاورات التأليف.

الآراء الواردة تعبر عن رأي صاحبها ولا تعكس بالضرورة وجهة نظر مجموعة كن مواطن الإعلامية

المزيد من الأخبار