KM
news

وهاب: في هذه الحالة ستصبح كل السفن الاسرائيلية تحت نيران حزب الله

اعتبر رئيس حزب “التوحيد العربي” الوزير السابق وئام وهاب، في حديث تلفزيوني، ان “الشاب اللبناني مبدع بطبيعته وهو يمتلك الافكار المهمة، لذا لا بد من العمل على تطوير قدرات الشباب”، مشيراً الى ان “ملف كف يد حاكم مصرف لبنان رياض سلامة عن ادارة المركزي ما هي الا مضيعة للوقت لا اكثر”، مبيناً ان “القوى السياسية اللبنانية لن تسير بهذا الملف، لذا لا بد من حصول التعاون بين الجميع من اجل تشكيل الحكومة، ومن اجل النهوض من الازمة التي نعاني منها”.

ولفت وهاب الى ان “صندوق النقد الدولي يريد فرض العديد من الاجراءات كتخفيف عدد العاملين في القطاع العام وتخفيض الخدمات المقدمة لوزارة الصحة ووزارة الشؤون الاجتماعية”، مبيناً ان “رئيس الحكومة المكلف نجيب ميقاتي هو جديّ ويعلم تماماً كيف يتم العمل من اجل انجاح الانقاذ، وهو يختلف تماماً عن رئيس الحكومة السابق سعد الحريري، وهو قادر على تفعيل علاقات التعاون مع الجميع لذا لا بد من تسهيل عمله وانجاح المهمة، واذا اعتذر ميقاتي سيقط الجميع في لبنان”.

وأكد رئيس الحزب انه “في حال كان هناك حاجة لذهاب ميقاتي الى سوريا من اجل لبنان بالتاكيد سيذهب، وهو يمتلك علاقات دولية كبيرة ومهمة، ويمكنه ان يساعد لبنان كثيراً والجغرافيا اللبنانية تحتم علينا الذهاب الى سوريا، لإنجاح المهمة”، كاشفاً عن ان “رئيس الجمهورية ميشال عون لا يمتلك الصلاحيات الكافية واذا لم يمضي مرسوم تشكيل الحكومة فستسقط كل التركيبة السياسية اللبنانية”، معلناً ان “المواطن اللبناني لا يهمه من يكون وزير الداخلية بل يفكر بسعر صفيحة البنزين والمازوت”.

وبيّن وهاب ان “لبنان وصل الى نصف طريق الازمة، وكل القوى السياسية في لبنان تتحمل مسؤولية الوضع اللبناني، والاحزاب المشاركة في الحكومة تعرقل عملية التشكيل، واعلب القوى السياسية تهتم فقط لامرها ولا تفكر بالظروف المعيشية الصعبة التي يعاني منها المواطن، والناس حالياً لا تؤمن بأحد”، مشيراً الى ان “لبنان يصرف تقريباً الف مليار ليرة خلال الشهر والدولار يرتفع متاثراً بطبع العملة، وباب خلاص لبنان يتمثل بتشكيل الحكومة وميقاتي لديه بعض الضمانات الخارجية، وهو قادر على تأمين بعض الاموال من الخارج”.

وشدد وهاب على انه “اذا ضربت السفينة القادمة من ايران الى لبنان ستصبح كل السفن الاسرائيلية في البحر المتوسط تحت نيران الحزب”.

 الآراء الواردة تعبر عن رأي صاحبها ولا تعكس بالضرورة وجهة نظر مجموعة كن مواطن الإعلامية 

المزيد من الأخبار