KM
news

البنزين والمازوت واللحم الإيراني إلى لبنان.. حزب اللّه إتخذ خياره؟

أقل من 48 ساعة تفصلنا عن موعد الاستشارات النيابية التي حدّدها رئيس الجمهورية العماد ميشال يوم الاثنين المقبل.

الكل ينتظر من سيكون الرئيس المكلّف، ولا يُخفى ارتفاع حظوظ رئيس الوزراء الأسبق نجيب ميقاتي بالتكليف.

علنيا، مواقف الكتل النيابية غير واضحة حتّى الساعة.

وحدها القوات اللبنانية اعلنت بشكل واضح وصريح، انّها لن تسمّي احدا في يوم الاستشارات.

وفي مقابل ذلك نفى التيار الوطني الحرّ انّه يسوّق للسفير نواف السلام من اجل رئاسة الحكومة، لكنّه في الوقت عينه لم يعلن عن ايّ اسم سيدعمه.

وفيما العيون شاخصة نحو موقف حزب الله من الاستشارات، ومن سيسمّي لتولّي هذه المهمّة، تكشف مصادر سياسية لـLebanonOn انّ الحزب قد حسم قراره بتسمية ميقاتي لرئاسة الحكومة، والدفع بعملية التشكيل من اجل ولادة الحكومة قبل 4 آب.

وتشير المصادر الى انّ الحكومة لن تتمكّن من ردع ارتفاع سعر صرف الدولار في السوق السوداء، لأنّ الانهيار مستمر بسبب غياب الاصلاحات البنيوية.

وبحسب المصادر ايضا، يتهيّأ حزب الله جدّيا للوقوف بوجه الأزمة أقلّه ضمن بيئته، خصوصا انّ المرحلة المقبلة ستكون اشدّ خطورة على الوضع المعيشي، مؤكّدة انّ القرار حسم بإستيراد البنزين والمازوت من ايران والأيام باتت معدودة، وكذلك الأمر بالنسبة لمزارع الأغنام، حيث ستصل آلاف رؤوس الأغنام عبر إيران التي تتابع الموضوع عن كثب.

ولا تخفي المصادر انّ المرحلة المقبلة ستشهد على توزيع عشرات الآلاف من بطاقات “سجاد” جديدة، والتي ستتمتّع بميزات طبّية وتربوية عديدة.

وتختم المصادر قولها بأنّ إيران ستدخل الى لبنان بكلّ ثقلها، خصوصا انّنا اصبحنا على بعد شهور قليلة من الانتخابات النيابية التي ستكون معركة “كسر عظم” ضد حزب الله وحلفائه

الآراء الواردة تعبر عن رأي صاحبها ولا تعكس بالضرورة وجهة نظر مجموعة كن مواطن الإعلامية

المزيد من الأخبار